مدينة صباح السالم الجامعية تحتضن احتفالية جامعة الكويت بالأعياد الوطنية تحت شعار “دمتِ يا بلادي فخراً وللعلم مهداً”

مدينة صباح السالم الجامعية تحتضن احتفالية جامعة الكويت بالأعياد الوطنية تحت شعار “دمتِ يا بلادي فخراً وللعلم مهداً”

IMG_7286
IMG_7287

وسط أجواء وطنية معبرة تغمرها مشاعر البهجة وحب الوطن وحشد كبير من الحضور، وتحت رعاية وحضور مدير جامعة الكويت بالإنابة أ.د. مشاري الحربي، نظمت جامعة الكويت ممثلة بإدارة العلاقات العامة والإعلام احتفالية اليوم الوطني وذكرى التحرير، تحت شعار “دمتِ يا بلادي فخراً وللعلم مهداً”، وذلك صباح يوم الأربعاء الموافق 14 فبراير 2024، بمدينة صباح السالم الجامعية – الشدادية، بحضور أمين عام جامعة الكويت بالإنابة أ.د. فايز الظفيري، وسعادة ممثل الأمين العام للأمم المتحدة المنسقة المقيمة لدى دولة الكويت غادة الطاهر، وممثلي سفارات عدد من الدول الشقيقة، ورئيس مجلس إدارة منصة (فو) الشيخة عهود سالم العلي، وضيف الاحتفالية الفنان القدير سعد الفرج، والملحن يوسف فيروز، إلى جانب حضور قياديي الجامعة وعمداء الكليات، ومديري الإدارات والموظفين من جميع الكليات والإدارات ومراكز العمل بالجامعة، والاتحاد الوطني لطلبة الكويت ومختلف الهيئات والمؤسسات في الدولة، بالإضافة إلى مشاركة مختلف الجهات الحكومية ومؤسساتها، والقطاع الخاص ممثلاً بالجهات الخارجية الداعمة للفعالية.

واستهلت الاحتفالية بالسلام الوطني لدولة الكويت الذي قدمته وزارة الإعلام ممثلة باللجنة الدائمة للاحتفال بالأعياد والمناسبات الوطنية بشكل مميز، ثم ألقى مدير جامعة الكويت بالإنابة أ.د. مشاري الحربي كلمة بهذه المناسبة تقدم من خلالها بخالص التهنئة لمقام حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ مشعل الأحمد الصباح -حفظه الله ورعاه- وللشعب الكويتي كافة في ذكرى العيد الوطني الثالث والستين وذكرى التحرير الثالثة والثلاثين، مبينًا أنّ هذه المناسبة عزيزة على قلوبنا، وذكرى عطرة ماثلة في وجدان المجتمع الكويتي وتجسد تلاحم أبناء الشعب الكويتي وتضحياتهم.

وأكّد أ.د. الحربي أنّ هذه الاحتفالية التي تنظمها جامعة الكويت تحت شعار (دمتِ يا بلادي فخرًا وللعلم مهدًا) تعبّر عن الارتباط الكبير بين تقدّم البلاد ونهضة التعليم، وأنّ هذه الاحتفالية تعكس الدور الوطني الذي تؤديه جامعة الكويت باعتبارها جزءًا من كيان هذا الوطن لا تنفصل عنه ورائدةً للتعليم العالي في الكويت، منوهًا بأنّ الجامعة عبر مسيرتها الأكاديمية العريقة عملت على ترسيخ قيم المواطنة والوطنية والانتماء، لافتًا إلى أنّ مخرجات جامعة الكويت طوال السنوات الماضية ساهمت بشكل فعّال في دفع المسيرة الكويتية الرائدة إلى الأمام بخطى ثابتة ومتوازنة.

وأضاف أ.د. الحربي بأنّ هذه الأعياد الوطنية فرصة لاستحضار توجيهات حضرة صاحب السمو أمير البلاد الشيخ مشعل الأحمد الصباح حفظه الله في أهمية إدراك حجم المسؤولية الوطنية وبث روح الأمل والتفاؤل؛ الأمر الذي يدعونا إلى بذل المزيد من الجهد والتعاون والتركيز على الأولويات الوطنية من أجل الاستمرار في حركة التطور والازدهار ورفع المكانة العلمية للكويت بين دول العالم، معربًا عن شكره واعتزازه بضيوف هذه الاحتفالية والجهات الراعية لمشاركتهم، سائلاً المولى تعالى أن يرحم شهداءنا وأن يديم على الكويت وشعبها الأمن والأمان في ظل القيادة الرشيدة، وأنْ يُفرّج عن أخواننا في فلسطين ويعمّ السلام شعوب العالم.

وبدوره ذكر أمين عام جامعة الكويت بالإنابة أ.د. فايز منشر الظفيري أنّ احتفالية الأعياد الوطنية التي تنظمها جامعة الكويت ممثلة بإدارة العلاقات العامة والإعلام تحت شعار (دمتِ يا بلادي فخراً وللعلم مهداً) جاءت لإحياء الذكرى العطرة والخالدة في أعماقنا، وأنّ حب هذه الأرض فطري في قلب كل مواطن ومواطنة، بل هو حب سارٍ في فؤاد كل من ترعرع في هذه الأرض، مؤكدًا أنّها وقفة عظيمة لتعي فيها الأجيال كل التضحيات التي قدمها الشهداء في سبيل تحرير الوطن وإعادة الكويت حرة أبية كما كانت، والجهود المضنية التي صاحبت بناء هذا البلد العظيم، لافتًا إلى أنّ الاحتفالية جاءت لتأدية حق هذا الوطن علينا واعترافاً بجميل أثره، وأنّ هذا لن ينسينا حق الأمة العربية والإسلامية، لاسيما بعد الأحداث المؤسفة لإخواننا في غزة، سائلاً الله عز وجل أن يرحم شهداءهم.

وبكلمات مؤثرة ممزوجة بمشاعر الحب والانتماء لتراب هذا الوطن الغالي قال الفنان الكويتي القدير سعد الفرج “أشكر جامعة الكويت وكل القائمين عليها لدعوتهم الكريمة لحضور هذه الاحتفالية التي تمس قلوبنا جميعاً، واليوم أشعر بالسعادة ذاتها التي شعرت بها يوم التحرير الذي وافق 26 فبراير، حيث اختلطت مشاعر الفرح والحزن معاً” مستعيداً ذكرى الاستقلال واليوم الوطني والتي تعيد لأذهاننا محطة مهمة في تاريخ الكويت قادها أبو الدستور الشيخ عبد الله السالم الصباح.

وأشاد بحرص جامعة الكويت على إقامة هذه الاحتفالية سنويًا قائلاً: “بارك الله في جهود جامعة الكويت وكل من ساهم في إقامة هذه الاحتفالية المميزة التي تعكس مدى حرص الجامعة على إحياء تراثنا وهويتنا الوطنية” آملاً من جميع مؤسسات الدولة أن تحذو حذو جامعة الكويت في إحياء المناسبات الوطنية كل عام من خلال الاحتفالات والعروض الوطنية، داعياً الله تعالى أن يديم على الكويت نعمة الأمن والأمان.

ومن جهتها تقدمت القائم بأعمال مدير إدارة العلاقات العامة والإعلام بجامعة الكويت عنود الرشيدي ببالغ الشكر والعرفان لكل الجهات الداعمة والمشاركة في هذه الاحتفالية الوطنية التي شهدها الحرم الجامعي، مؤكدةً أنّ مشاركة مختلف الكليات ومراكز العمل بجامعة الكويت بالتعاون مع مؤسسات وجهات الدولة بقطاعيها الحكومي والخاص من شأنها أن تعزّز روح الانتماء والولاء للوطن، منوهةً بأنّ مجمل هذه الجهود جاءت للتعبير عن فرحة أسرة جامعة الكويت بالأعياد الوطنية تحت راية وطننا الغالي والقيادة الحكيمة لسمو أمير البلاد الشيخ مشعل الأحمد الجابر الصباح والحكومة الرشيدة.

وتم خلال الاحتفالية عرض فيديو بعنوان “دمتِ يا بلادي فخراً وللعلم مهدا.